أحمد بقلي، مسعف ميداني متطوع، يحتجز في السر أكثر من أسبوع

أحمد بقلي، مسعف ميداني متطوع، يحتجز في السر أكثر من أسبوع

في 16 نوفمبر 2019، شوهد أحمد بقلي آخر مرة على جسر الجمهورية في بغداد أثناء تقديمه الإسعافات الأولية للمتظاهرين المصابين. تعتقد عائلته أن أفراد من شرطة مكافحة الشغب التي كانت تسيطر على الحاجز الذي يغلق الجسر هي من اعتقلته. تم إطلاق سراحه في 22 نوفمبر 2019.
آخر التحديثات
22 نوفمبر 2019: إطلاق سراح أحمد بقلي
21 نوفمبر 2019: منا لحقوق الإنسان تطالب بتدخل لجنة الأمم المتحدة المعنية بحالات الاختفاء القسري.
20 نوفمبر 2019: أسرة أحمد بقلي تقدم شكوى إلى مركز شرطة السعدون في بغداد، لكن دون جدوى.
16 نوفمبر 2019: اختفاء أحمد بقلي على جسر الجمهورية في بغداد.
1 أكتوبر 2019: اندلاع الاحتجاجات المناهضة للحكومة في بغداد.

أحمد بقلي، مسعف ميداني متطوع في تقديم المساعدة الطبية للمتظاهرين المصابين في مظاهرات مكافحة الفساد في بغداد منذ 25 أكتوبر 2019. كما يعمل منسقا إقليميا للوحدة النفسية والاجتماعية التابعة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق.

في 16 نوفمبر 2019  عند حدود الساعة 06:33 مساءً، شوهد أحمد بقلي قبل اختفائه من قبل مسعفين ميدانيين آخرين على جسر الجمهورية في بغداد أثناء محاولته نقل متظاهر مصاب إلى مكان آمن. يربط الجسر ميدان التحرير، نقطة التجمع الرئيسية للمتظاهرين، بالمنطقة الخضراء.

على الرغم من أن عائلة بقلي لم تتلق أي معلومات بشأن الجناة المسؤولين عن اختفائه القسري، إلا أنهم يعتقدون أنه تم القبض عليه من قبل عناصر شرطة مكافحة الشغب الذين كانوا يسيطرون على الحاجز الذي يغلق الجسر. في 20 نوفمبر 2019 ، قدمت عائلته شكوى بمركز شرطة السعدون في بغداد. تم إطلاق سراحه بعد يومين.

في أكتوبر 2019، بدأت احتجاجات في بغداد والمدن الجنوبية تطالب بتحسين الخدمات والمزيد من الإجراءات لكبح الفساد الحكومي. قوبلت المظاهرات بالقوة المميتة المفرطة وغير الضرورية من قبل قوات الأمن العراقية، مما أسفر عن مقتل أكثر من 300 شخص وإصابة حوالي 15000 محتج منذ بداية الاضطرابات.

تعرض المسعفون الميدانيون المتطوعون بشكل خاص لهجمات متعمدة أثناء قيامهم بواجباتهم. وفقا لـ هيومن رايتس ووتش ، هاجمت قوات الأمن العراقية منذ 25 أكتوبر هاجمت الخيام  وسيارات الإسعاف العاملين في المجال الطبي بسبب علاجهم للمتظاهرين وأطلقت عليهم الرصاص الحي والغاز المسل للدموع.